10‏/10‏/2010

إعلان إجتماعي: ارفض الطائفية

هناك تعليقان (2):

أحمد حامد يقول...

الاعلان جيد لكني كنت اتمني ان يوضح بالاعلان ان الموجودين به أغلبهم ممثلين من فرقة حالة المسرحية و ليسوا عينه عشوائية من الشباب المصري

و طبعا من حقهم التعبير عن ارائهم و هم كما انهم يعملون بالتمثيل فهم كذلك خير معبر عن راي الشباب المصري

و لكن اتصور ان الوضع ليس كذلك اطلاقا يوجد الكثير من المسلمين يعملون لدي مسيحيين و العكس صحيح و الاعلان ملئ بالقصص الفردية و المبالغات و لا يلمس قلب الازمة

كنت اتمني ان يعكس الاعلان قلب المشكلة حتي نعالجها

اتصور ان الخلافات الطائفية بمصر لها علاقة بمصالح سياسية و اقتصادية لاشخاص معدودين يثيرون الازمات
لانهم يتربحون من هذه الازمات


اتصور ان المبادرة المصرية كانت قادرة علي عمل اعلان افضل من هذا بكثير

اتمني ان لا يكون تعليقي محبطا لفريق الحمله و لكن دافعا للافضل :)

bluestone يقول...

استاذ احمد .. اولا اشكرك على ردك الراقي .. في الحقيقة بعض الموجودين في هذا الفيديو هم من العاملين في الفرقة وليس اغلبهم ..
الاعلان ورغم ان الاعلانات الاجتماعية يمكن ان يتم تصويرها باي شكل بالاعتماد على الاداء التمثيلي كجزء من الرسالة إلا ان ما ورد بالاعلان بعيد تماما عن اي أداء تمثيلي ..
ثالثا حضرتك قلت انهم في جميع الاحوال يمثلون الشباب المصري لانهم ببساطة كده !

اتفق مع حضرتك ان هناك حالات من الانسجام بين مسلمين ومسيحيين في مصر .. فأنا وانت نتحدث الان وهذا خير مثال ..لكننا لا يمكننا ان ننكر ابدا ان في مصر ظاهرة طائفية لا يمكننا تجاهلها .. احيانا نرتكبها انفسنا او نسكت عليها حولنا ... فما عبر عنه هؤلاء هي احداث وحكايات حقيقية حدثت وتحدث كل يوم .. فلا يمكننا ان ننكر اننا نرى ونسمع عن السلوكيات الطائفية كل يوم من حولنا في كل مكان على ألسنة اصدقائنا واقربائنا وأئمة المساجد والقساوسة وانفسنا ايضا ...

الهدف من الاعلان ومن الحملة ليس تقديم حلول في المقام الاول .. ففي مشكلة مثل هذه لا يوجد مجال للحلول الجاهزة .. ولكن لا يسعنا سوى فتح باب النقاش .. طاقة نور بسيطة حتى يتسنى لنا جميعا ايجاد طريقة مناسبة لطرد الخفافيش ..

الاسباب كثيرة ومتنوعة ولكن للاسف الظاهرة منتشرة وموجودة .. ودورنا انت وانا وغيرنا ان نبحث معا كيف نقضي عليها .. او على الاقل ان نحاول

إرسال تعليق